هل تعتقد أنك قد قمت بكل ما في وسعك للحصول على وظيفة؟ خذ النصيحة من خبير، هاك كل ما يجب عليك القيام به.


أنا رائدة أعمال، وأمتلك مشروعي الخاص، وألتقي بالبحرينيين من الشباب على الدوام. وأغلب ما يشكون منه يتمحور حول عدم قدرتهم على إيجاد وظيفة ما. وهذا ما أنصحهم به:

  1. كن مدركاً بشكل جيد لما تبحث عنه. العديد من الناس لا يكترثون بالوظيفة نفسها ما دامت وظيفة آمنة. ولكن إن لم تمتلك هدفاً واضحاً، كيف لك أن تحققه؟ وإن لم تكن تعلم ما الذي تريد فعله، سخّر جهودك لتحديده، فإنّ تحديده الآن أفضل لك من الندم بعد أعوام.
  2. قم بما يتوجب عليك من بحث. تعرف على الجهات الأساسية (وغير الأساسية) في مجال عملك، وافهم جيداً ما الذي يقومون به. فهذا من شأنه أن يساعدك على تشكيل صورة واضحة عن المنصب الذي تود تقلّده.
  3. اشغل وقتك كله بالبحث. أفضل نصيحة تلقيتها بخصوص البحث عن العمل وكنت وقتها في الجامعة هي”عندما تبحث عن وظيفة، اجعل جلّ اهتمامك ووقتك منصباً على عملية البحث وكأنها بحد ذاتها وظيفة بدوام كامل”. اقضِ وقتاً جيداً كل يوم بإنجاز مهمات تتعلق ببحثك عن وظيفة، مثل إتمام سيرتك الذاتية، أو التسجيل في مواقع التوظيف الإلكترونية، أو البحث عن الشركات التي تود العمل فيها.
  4. لا تخف من تتبع المسؤولين عن عملك المستقبلي ومطاردتهم. إن كانت لديك فكرة واضحة عن المكان الذي ترغب بالعمل فيه-اذهب إليه! تواصل مع المسؤولين، وقم بتقديم طلب التوظيف مباشرة لرئيسك المحتمل. لا تعتمد فقط على قسم الموارد البشرية لديهم، ولا تكتفي بمراسلتهم من بعد عبر البريد الإلكتروني.
  5. لا تستسلم أبداً. لا تشعر بخيبة الأمل أبداً، فمن المحتم عليك أن تقوم بالتقديم لوظائف عدة، وأن تُستدعى لمقابلات عديدة قبل أن تجد وظيفة أحلامك. فالعملية التي تخوضها الآن من شأنها أن تعلمك الكثير، وستساهم في تطوير شخصيتك فيما بعد، لذلك لا تدع الرفض يحبطك.
  6. ابدأ من مكان ما. إذا كنت لا تزال تواجه صعوبة في العثور على وظيفة بينما تقوم بكل ما في وسعك، فلتفكر بالقيام بأمر مؤقت من شأنه أن يطوّر خبراتك وأن يجعل تاريخ عملك أفضل. فبإمكانك إنهاء فترة تدريبية، أو الحصول على شهادة احترافية في مجال عملك. وعليك أثناء القيام بذلك الاستمرار بالبحث عن وظيفة.